مـن تـصـمـيـم هـيـمـا الـشـبـح وا حـمـو البـرنـس والبـرنـسـيـسـة شـيـمـاء والاسـتـاذ مـحـمـد الاسـكـنـدرانـى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة اهلاا بكم معنا فى منتدى اسكندرانى تعلن ادارة الموقع عن قيامها بى شات قريبن للموقع اسكندرانى للزوارواعضاء ومشرفين المنتدى معنا فى منتدى اسكندرانى برجاء اتسجيل فى المنتدى للشكاوى الاعضاء والزوار من المشرفين فى المنتدى او عطل اتسجيل فى المنتدى برجاء المراسلة على البريد الاكترونى لى حمو البرنس mm.mnmn@yahoo.com او البريد التانى لى هيما ali_pop3530@yahoo.com وشكرالكم الادارة

شاطر | 
 

 عندما يرثيك دمعها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هيما
صاحب الموقع
صاحب الموقع
avatar

عدد المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 03/12/2010
الموقع : http://alexandrian78.own0.com

مُساهمةموضوع: عندما يرثيك دمعها   السبت ديسمبر 04, 2010 10:05 am


--------------------------------------------------------------------------------

هل رأيت يوماً أمك تبكي ؟ دموعها الطاهرة تثير في نفسك الحزن والشجن ..لكنك لا تستطيع أن تفعل شيء!
الأقسى أن تكون جزء مما تعاني منه تلك الحبيبة ..لكن مرة أخرى عاجز أنت عن فعل شي لرفع هذا الهم عنها!
تتمنى لو انك غير مرئي أو أن العمى أصاب مقلتيك فلا ترى دمعاً حائراً يبحث عن حل لك عند أعتاب جفنيها.
فيك صوت بح من حزنٍ عميقٍ , حُفر كشرخٍ في بابٍ عتيقٍ ذاك صفحة قلبك ..صوت استغاثة بان ترحمك مما ترى!
أمي أوجعتني حين تسلل ذاك الهم دمعاً يتهرب خجلاً وخشيةً أن المحه يطفو, حين ضاق في صدرك الرحب المدى..
أمي كم وددت لو انك اقتطعت مني الفؤاد, وسلبتني ما أهوى..ولا أن اقتطع من عيونك الذابلة دمع فوق خديك سرى..
ويحي كيف لي بعيشٍ رغيدٍ ونومٍ يهنأ فيه الجفنين !..وتركتك هناك ..حيث اختليت بنفسك باكية من هول ما فلذة كبدك يعاني ..فأي قسوة أن أراك تعانين وليس لي في مساعدتك غير النظر الكاسف خجلاً منك..وزفرات تخرج من جوف قلبٍ كسيرٍ .
بالله عليك اغفري لي أن أوجعت من غير قصد مني روحك الطيبة وملئت جوف فؤادك الطاهر ما لا يطيق من الهم..
أمي ليت سعادتك تكتمل حين ترين ضحكات حلمك راقصةًً طرباً , تتجلى أمامك فرحة طال انتظارها ..
غاليتي كم أشقيت قلبك النقي حين لم أكن كما أردت أن أكون ..ابتذلت حرصك وخوفك علي وحسبته شيء من هلعٍ مبالغ فيه ..أهنت هذا الحنو الرباني حين لم أبالي له ..ورحت اعبث في كلمات محتجة عليه.
حبيبتي سامحيني أن قصرت في إهداء تحقيق الحلم لك ..واعذر لي ضعفي حين أراك تبكين فلا املك لمواساتك غير مشاركتك بصمتٍ هذا الرثاء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alexandrian78.own0.com
 
عندما يرثيك دمعها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اهلاا بكم فى منتدى الاسكندرانى :: الفئة الأولى :: قسم الرومانسية-
انتقل الى: